" الإدانة والإحتجاج ضد أي جي بي للإلصاقهم التهمة كذبا بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش "

" الإدانة والإحتجاج ضد أي جي بي للإلصاقهم التهمة كذبا بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش "
المقتول سيف في منطقة فانتابوت لم يكن من أعضاء الإتحاد الطلاب الإسلامي ورئيس الشرطة شهيد الإسلام قد صرح كذبا وزورا وقال إن المقتول هو أحد أعضاء الإتحاد الطلاب الإسلامي ونحن ندين ونحتج على ذلك
وفي إعلان مشترك قال الرئيس المركزي ياسين عرفات والأمين العام مبارك حسين من غير أي تحقق أو دليل تم نشر الأكاذيب وإلصاق المقتول سيف بإتحاد الطلاب الإسلامي وهذا يعتبر من الظلم المتعمد الكاذب والمقتول ليس له علاقة مع إتحاد من أي وجه وهذا شيئ محير القيام بتصريح من قبل رئيس الشرطة ضد إتحاد الطلاب الإسلامي وزيادة على التصريح الكاذب قال إن شسبب أعضاء الشيبر والجماعة كان ممكن أن يكون إضافة ذكرى الشيخ مجيب الحزينة ذكرى أخرى وقال أيضا والذين قتلوا الشيخ مجيب وخططوا لقتله هم اليوم أيضا يخططون للفساد وذلكك عبر الإرهابيين ولكن في الحقيقة الذين قتلوا الشيخ مجيب هم من العواميليق أنفسهم وهذا ما يشهده التاريخ وما يفعله أعضاء الشرطة وخاصة الذين يعملون في مناصب عالية غير جيد ومحزن من خلال التصريحات الكاذبة التي لا أساس لها وغير ذلك من التصريحات السياسية والذي يظهر للجميع أنه يتبع حزب الحكومة وفي الحقيقة إن الشعب يرون الكذب الواضح وإنه مخطط كاذب لإسقاط إتحاد لطلاب الإسلامي بنجلاديش والذين رأيناه من خلال تصريح وزير الداخلية وبعض الوزراء والذين يصرحون بتصريحات مختلفة والشرطة أيضا يسيرون معهم على نفس الطريقة ونريد نقول شرطة وغيرهم إن أول إرهابي ظهر هو من جزب عوامنليق وأسمه ميرزا أعظم وأيضا الإعتداء على مطعم هولي آرتيزن في غولشان كان من شخص أسمه روحان وهو ابن قائد من حزب عوامي إمتيازخان وغيرها من الحوادث الإرهابية التي لها علاقة مع قائدة حزب عوامي ونحن نتقد إن الحكومة تحدث المؤامرات ضد الإسلام والمسلمين من خلال هذه التصريحات ونحن نقول إن إتحاد الطلاب الإسلامي ينجلاديش تتبع الإنظمة والقوانين خلال تعاملها مع أي فريق إرهابي لأن إتحاد الطلاب الإسلامي لا مؤمنوا بالإرهاب والتصريحات الكاذبة من الشرطة هذا يعتبر ضد المهنية الشريفة الذي كان لا بد من أعضاء الشرطة الإلتزام بها وهذا من الخداع وإذا كان هذا الفعل يأتي من أعلى المناصب في الرطة فكيف سيكون فعل مادونهم وهذا ما يخيف الشعب والشعب يريد أ، يرى المسؤولية الحقيقة للشرطة وإذا وضعهم على ما هو عليه فإنهم سيضيعون الثقة ولن يستطيعوا تحقيع أي تجاح آخر ونرحب باشرطة ونقول هثم إن العمل الذي تعملون هي مهنة الشريفة وعليكم الإبتعاد من الكذب وغير.