يوم الأحد, ٢٠ نوفمبر ٢٠١٦

وقف المذبحة الذي يتعرض له مسلمو ميانمار

الإعلان عن المظاهرات الإحتجاجية في جميع أنحاء البلاد يوم الأثنين المقبل 21-11-2016 م من قبل إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر* على المجزرة التي حدثت على المسلمين الروهينجا من قتل و تشريد من قبل جيش ميانمار والمتطرفين .
وفي بيان مشترك قال الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر) ونائبه الأمين العام ياسين عرفات إن المجازر الوحشية التي تحدث للمسلمين الروهينجا الأبرياء من قبل المتطرفين والجيش في ميانمارتجعل منا نفكر في أي لغة سوف نستخدمها في الإدانة على مثل هذه المجازر الوحشية المستمرة وإذا كان لديه أقل معاني الرحمة والإنسانية فإنهم لن يستطعوا القتل بهذه الطريقة اللانسانية الوحشية للناس الأبرياء وفي هذه الأثناء التقرير المقدم من الجيش الروهنجي إعترفوا بقتل 69 ولكن عدد القتلى أكبر بكثير من هذا العدد والذين منهم الكثير من النساء والأطفال وهذا كله يعتبر من القتل المخطط والإبادة الجماعية وهذا إنتهاك واضح للحقوق الإنسان وكان هذا الإضطهاد على الروهينجا على مدى العقود الثلاثة الماضية من قبل الحكومة
والظلم من قبل الدولة على الروهينجا جعلهم من المظلومين والضحايا للمثل هذا الفعل الإجرامي وبسب هذه الأعمال جعل الملايين من الضحايا يعيشون حياة سيئة مسلوبة أبسط الحقوق الإنسانية
والحاصل على جائزة نوبل للسلام موجود في سلطة بلاده والسؤال الموجه كيف لمثل هذه الأفعال من القتل المخطط أن يحدث مع وجود شخصية مثل هذه في البلاد وهذا ما يشعرنا بالصدمة والغضب
وقال القائد في هذا الوقت هناك الصور المختلفة للهذه الجزرة الوحشية منتشرة في الإنترنت وقد أثارت هذه الصور الإحتجاجات في جميع العالم ضد هذه المجزرة ولكن حتى الآن لم نجد أي إعلان من قبل الأ ـمم المتحدة للحماية حقوق المسلمين الروهينجا وليس للأمم المتحدة أي دور فعال حتى الآن وكذلك منظمة العالم الإسلامي وهذا بمثابة الدعم الصامت للمجازر الوحشية
وهذا الدور من العالم الإسلامي يعتبر دور لا إنساني وغير مقبول ونحن نريد وقف المذبحة على المسلمين في ميانمار في أسرع وقت و أن تعيد الحكومة لهم حقوقهم المدنية
ونطلب من الأمم التحدة ومنظمات حقوق الإنسان والناس في جميع أنحاء العالم دعوة الحكومة في ميانمار إلى إتخاذ التدابير الفعالة ضد مثل هذه الأعمال الوحشية
ويجب على العالم الإسلامي في أسرع وقت ممكن إتخاذ التدابير الفعالة لحماية المسلمين في ميانمار وأعلن إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر) إحتجاجه وسوف تكون إحتجاجات والمظاهرات في كل أنحاء الدولة يوم الأثنين 21-11-2016م ولك بسب الإبادة الجماعية والإضطهاد على المسلمين الروهينجا من قبل الحكومة
وبعد إعلان الإحتجاج قال القائد بدون أية أسباب تم قتل المسلمين الأبرياء من قبل جيش الحكومة في ميانمار ولن يستطيع أي مسلم أن يقبل مثل هذا القتل الوحشي ولابد لنا الوقوغ بجانب المظلومين والمستضعفين من مسلمي روهينجا وهذا يعتبر مسؤول إيماني وإنساني
ومن هذه المسؤولية سوف تكون هناك المظاهرات يوم الأثنين ونعلن عن المظاهرة ونأمل بأن الجميع يحضروا ومن كل الفئات الطلابية وليس فقط القادة وستكون مظاهرة سلمية حاشدة إحتجاجا على القتل والإبادة الجماعية على المسلمين الروهينجا في ميانمار

সংশ্লিষ্ট