يوم الثلاثاء, ٠٧ مارس ٢٠١٧

" مبادئ الشريعة الإسلامية الوحيدة التي يمكنها من إنقاذ جيل الشباب من الدمار "

قال الرئيس المركزي لإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) ياسسن عرفات لابد من العمل بلا كلل من أجل تحويل المجتمع من مجتمع يعاني الفساد إلى مجتمع يتحلى بالمبادئ الإسلامية من أجل إنشاء بنجلاديش مزدهرة , هدفنا هو إعداد جيل في ضوء المبادئ الإسلامية لأن الأخلاق الإسلامية فقط يمكن أن تنقذ الشباب من الدمار .
قال هذا في كلمة ألقاها في مركز المؤتمرات في العاصمة في الإجتماع الشهري للأمانة العامة حيث كان الضيف الرئيسي وقد ترأس الإجتماع من قبل الأمين العام مبارك حسين وحضره الضيوف الخاصين أمثال الرؤساء السابقين محمد سليم الدين وعتيق الرحمن وكان جميع الأعضاء حاضرين .
وقال الرئيس المركزي لإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) يواصل مساره في المجتمع الطلابي بشكل هادف , المؤسسات التعليمية لم تعد مجرد أماكن للدراسة ولكن أصبح المكان التي

تحدث فيه الكثير من الممارسات الخاطئة .
أصبح العديد من الطلاب الصغار والمراهقين يشاركون في الممارسات الخاطئة , نظرا لعدم وجود بيئة مناسبة في المؤسسات التعليمية وعملية رفع الوعي التعليمي من خلال التعليم أصبح معظمها فاشل , من ناحية أخرى قامت مجموعة من أصحاب المصالح الخاصة في الحرص على تسهيل تدمير المجتمع وخاصة الشباب , وقد ضخت ثقافة الغزو الفكري من ثقافة أجنبية غير طبيعية تحت رعاية حكومية لتحويل الشباب والطلاب من القيم والمبادئ الإسلامية ونتيجة لذلك فقد وقع كثير من فئة الطلاب في شباك الغزو الفكري وفقدوا الشخصية الإسلامية وسط كل هذه المؤامرات فإن إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) يعملون بلا كلل من أجل تحويل هذا النظام الإجتماعي من نظام إجتماعي يعاني إلى نظام اجتماعي متحلي بالمبادئ الإسلامية من أجل إنشاء بنجلاديش المزدهرة إنشاء جيل في ضوء المبادئ الإسلامية لأن الأخلاق الإسلامية فقط يمكنها أن تنقذ الشباب من الدمار .
وقال إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) منذ 40 عاما يعمل على إنشاء القيم الإجتماعية المتحلية بالقيم والمبادئ الإسلامية , ومع ذلك فإنه لا يكفي أن منظمة واحدة تعارض المؤامرات والممارسات الخاطئة المعادية للإسلام ولكن من الضروري أن يكون هناك أحد يوقف هذا ويعرض الحلول العملية .
ونحن مضطرون لرفع جيل قادم مع القدرة على تحمل المسؤولية وهكذا فإن انتشار الرسالة القرآنية تحتاج أن تدخل إلى مؤسستنا وكل مؤسسة تعليمية لإنقاذ المجتمع من المؤامرات ضد

الطلاب .
ونحتاج إلى إتباع رسالة الإسلام العظيمة وجعل كل طالب يتبع هذه الرسالة و أن يكون المجتمع ذو طابع قرآني

সংশ্লিষ্ট