يوم الثلاثاء, ٠٢ مايو ٢٠١٧

" الحكومة تسهل العدوان الثقافي بإسم البداية السعيدة "

قال الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ياسين عرفات بأن العدوان الثقافي بإسم البداية السعيدة تؤدي إلى خسارة هويتنا و ثقافتنا الوطنية إن الحكومة تنفذ عدوان ثقافي بطرق مختلفة من خلال خرق حاجات الناس قال هذه الأشياء في معسكر تدريب قيادية لمدة ثلاثة أيام في صالة بشمال مدينة شيتاغونغ حيث كان هو الضيف الرئيسي ترأس البرنامج من قبل الرئيس توحيد الإسلام وحضر ضيوف آخرون أمثال الرئيسي المركزي أي حاضر زد ام عبيد الله وسيكريتر سروار كمال شيقدار قال الرئيس المرزي بأن شباب البلاد يقاد بتعمد نحو الطريق المظلم لأن الإعتماد على الثقافة الأجنبية تجعل دولة بنجلاديش في إختبار ولأن ذلك يجعلها تترك تقاليدها المحلية والثقافة بشكل رئيسي خلال العدوان الثقافي الأجنبي ومثال على ذلك الذي منه برنامج الرحلة السعيدة

على أية حال فإن الناس ضد هذه العادة والعلماء الدينيون أجمعوا بأن برنامج الرحلة السعيدة هي جزء من الثقافة الأجنبية وهذا المحظور في ضوء الإسلام وهذه العادة الدينية الأجنبية تخفض حناجر الناس لكي تجعل بعض الأحزاب سعيدة بالمصالح الشخصية في حالة واحدة الرمز الإسلامي هلال والنجم وليس الأقنعة الشمس وزي الحيوانات رمز للآلهة والآلهة محظورة جدا على ضوء العليمات الإسلامية وأيضا عادة ضرب الطبول والغياء والرقص في الشوارع ليست جزء من الثقفة البنغالية لكن وهناك مجموعة معينة تحاول أيضا بشكل شنيع أن تعطي مهرجان هولي شعور بأنه وطني وهذا ما رفضه الناس ولم يقبلوه وقال القائد لا يستطيع أحد بناء أمة ناجحة بتحطيم هويته الخاصة وثقافته نحتاج لتعزيز المقاومة الضرورية ضد مثل هذه العدوان الثقافي الأجنبي ، ولا بد من إتخاذ الخطوات الضرورية من أجل مقاومة مثل هذه الأشياء والإحتجاج على مثل هذه الأعمال ولا بد من زيادة نمو ثقافبنا ولابد أيضا أن يكون هناك إصدار على توليد الثقافة الإسلامية فإنها تنقذنا من مثل هذه المؤامرات والناس في هذه البلاد يجب عليهم أن يوقظوا ويتنبهوا من العدوان الثقافي بإسم بداية الرحلة السعيدة .

সংশ্লিষ্ট