يوم الخميس, ١٨ مايو ٢٠١٧

" لا بديل للإصلاح التعليمي من زيادة المواطنين المؤهلين "

قال ياسين عرفات الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي أن البلاد لم تتحسن بشكل جيد على الرغم من وجود القوى العاملة الفكرية المطلوبة للتقدم على الرغم من زيادة عدد الطلاب المؤهلين لم يتمن النظام التعليمي الحالي من خلق المواطنين المطلوبين التي تحتاجها البلاد ويحتاج النظام التعليمي إلى إصلاح لإحداث المثقفين المطلوبين وقال هذا في برنامج استقبال لطلاب المدارس العليا وطلاب الداخل الذين وجدوا على درجة 5 وأقيم البرنامج في منطقة فيني وقد نظمها إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش حيث كان الضيف الرئيسي وترأس البرنامج رئيس مدينة فيني أبو طيب وحضره الطلاب والقادة .
وقال الرئيس المركزي إن النتائج الضئيلة التي تحققت كا عام هبي شهادة على عدم وجود ندرة في الفكر في البلاد ولكن للآسف هناك نقص في الفرص للإستفادة من هذا الفكر في البلاد وتجري السياسة مع التعليم على الرغم من أن المعلمين والطلاب وأولياء الأمور يعملون بجد لتطوير الفكر والحصول على نتائج جيدة وهناك فرص قليلة للإستفادة من هذا بعد ذلك في الواقع العديد من الذين وجدوا على درجة 5 غير قادرين على الحصول على قبول في مؤسسة جيدة ومن ناحية أخرى أدت مسألة التسريبات التي تسيطر عليها المصالح الحكومية إلى أن يقف قطاع التعليم على شفا حفرة .
وقد أدت قضايا مثل تعاطي المخدرات على نطاق واسع ونهب العطاء والأسلحة والفساد وما إلى ذلك من قبل المجمةعات الطلابية الحكومية إلى عقبات من جانب الطلاب الجديرين ولذلك فإن الناس محرمون من الإستخدام الصحيح للذكاء وعلاوة على ذلك فإن الكتب المدرسية الخاطئة وطبيعتها العلمانية جنبا إلى جنب مع الفحص الخاطئ منعنا من خلق القيادة المطلوبة وليس هناك بديل للإصلاح شامل لهذا النظام التعليمي .
وقال أيضا إذا الفكر لا يأتي لاستخدام الأمة كما هو الحال في الوقت الحاضر إذا استمر هذا فإن الطلاب الجديرين سيدخل الإكتئاب الذي له تأثير كبير على قطاع التعليم ويعيق التنمية وهذا أمر غير مقبول ويحتاج النظام التعليمي إلى إصلاحه بالكامل وينبغي أن تتاح الفرص وتزال جميع العقبات أمام الطلاب.
وقال الطلاب الجديرين وأن الفكر أقل الأخلاق لا يمكن أن يكون من أي استخدام للإمة لا يمكن إقامة حياة مستقرة أخلاقيا دون توجيه من القرآن الكريم وإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش مستعد لبناء كل طالب جدي في البلاد مسؤول أخلاقيا وهو الدور الذي حاولت القيام به منذ إنشائها .
إن جهودنا لم تذهب دون جدوى والأمة تشهد بعض الأمثلة على ذلك وبسبب إتباع القرآن الكريم وليس لإي تعليم أو أيدولوجية من صنع الإنسان إن إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش خال من الفساد والإرهاب والمخدرات والفحش نحن نريد بقوة أن نقول بأن إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش اليوم هو راعي الفكر .
لذلك نود أن نطلب من الطلاب الجديرين المضي قدما بالقوة الإخلاقية وترك الإكتئاب واليأس جانبا وإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش يكون دائما بجانب الطلاب المؤهلين إن شاء الله .