يوم الأحد, ٠٤ يونيو ٢٠١٧

"التقرير السنوي الشهري لحقوق الإنسان"

التقرير الشهري لحقوق الانسان لشهر مايو لعام 2017 من منظمة اتحاد الطلاب الإسلامي بنغلاديش
تعتبر منظمة حقوق الانسان هي الشيء التي تحفظ حقوق الإنسان منذ ولادته تحفظ وتطور الحياة البشرية حتى ان الأشخاص المناسبين يحتاجون ان أناس وحقد كل إنسان جزء لا يتجزأ
الدولة مواطنيها يعيشون في دولة ديمقراطية ويحفظون جميع الحقوق
وأعلنت منظمة حماية الإنسان في الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان والذي قال لأول مرة في 10ديسمبر 1948م والذي يعتبر نموذجا يحتذى به من الرجال استغلال حقوقهم وبنغلاديش عضو في منظمة الأمم المتحدة كدولة عضو في معاهدات الأمم المتحدة المنظمة كحقوق الإنسان ويعترفون بالحقوق الأساسية للإنسان ولكن ما تفعله الحكومة من قتل والخطف والاغتيالات وتبادل لإطلاق النار من تبادل إطلاقه النار والاعدام خارج نطاق القضاء والعنف ضد النساء والأطفال والقتل والتعذيب وتزايد الأقليات والإعلاميين وفقا الاعلام
وفي الوقت نفسه ، منظمة اتحاد الطلاب الإسلامي بنغلاديش لدعم حقوق الشعب والدولة
وكانت حالة حقوق الانسان في الدولة لشهر مايو كما وثقتها وحدة اتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش أمرا مؤسفا للغاية ومثيرا للقلق
وفي شهر مايو قتل 136 شخصا في جميع انحاء البلد وقتل
ما متوسطه 4اشخاص كل يوم وفي 13 حالة من حوادث القتل خارج نطاق القضاء وأيضا قتل 20شخصا
وهناك 49 حادثة عنف وأيضا قتل 35 شخصا وأصيب 39بجروح
وأصيب أربعة آخرون بطلقات نارية وعلاوة على ذلك قتل 3أشخاص وجرح10آخرون في حوادث ضرب جماعي
اختطفت قوات الامن 4أشخاص هذا الشهر وتم اختطاف 33شخصا وثم وانتشال12شخصا بعد ذلك بينما تم العثور على جثتي اثنين بعد قتلهما بعد اختطافهما وفي 45 حادثا من حوادث العنف السياسي وقتل 14شخصا وأصيب 446 شخصا وأصيب 8آخرون بالرصاص
وباسم الأمن تم تنفيذ 35 عملية اعتقال حيث تم اعتقال 565 شخصا من بينهم معارضة سياسية وكتلة جماعية
وحرس الحدود الهندي المتقلوا 2من الناس من الحدود واختطفت قوات الامن 4أشخاص من هذا الشهر تم اختطاف 33شخصا وتم انتشال 12شخصا بعد ذلك تم العثور على جثتي بعد قتلهما
وهناك 6حالات من الهجمات التي نفذتها الكوادر الحكومية وقوات الامن وأصيب
7صحفيين وتلقى صحافيان تهديدات بالقتل وعلاوة على ذلك وقعت
4حوادث
من الهجمات على الأقليات بما في ذلك الهجمات على الأماكن الدينية واستيلاء على الأراضي وفي الحوادث التي تنطوي على قتال
من قبل الطلاب الحكوميين مع الاخرين والقتال داخل الفصائل
وقعت حادثة عنف داخل الجامعات حيث توفي 54 في هذا الشهر ولاتزال هوية 12مجهولا ويعتقد الفرع المركزي لحقوق الانسان في منظمة اتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش
أن ليس من الممكن إرساء سيادة القانون من خلال الحد من الحقوق الأساسية للإفراد والحد في الأمن وحربة التعبير سواء كانت فردية او سياسية وعلى الرغم من ضمان هذه الحقوق الأساسية في الدستور
فقد فشلت الحكومة في ضمانها على ارض الواقع لن تخرج البيئة الديمقراطية الحقيقية إذا لم يتمكن الناس من تخيل انفسهم كمواطنين دولة ان اعمال الدولة اليوم تحد من الحقوق الأساسية وتنتهك حقوق الانسان وتعرض حياة 160مليون للخطر اذا الحكومة لم تتمكن من تأكيد الامن وابسط الأساسيات لحقوق الانسان للمواطنين
واتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش تطالب بتأكيد حقوق الانسان وتريد إثبات الامن والأمان للناس في هذه الدولة
قسم المركزي لحقوق الانسان
اتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش