يوم الأحد, ١٣ أغسطس ٢٠١٧

" الإحتجاج والإدانة على تصريح نائب الوزير والسكرتير حزب الطلاب ساتروليغ بخصوص إلصاق التهمة بأعضاء الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش "

الإحتجاج والإدانة على تصريح رئيس إتحاد ساتروليغ سيف الرحمن شوهاغ وسكريتار العام ذاكر حسين ونائب الوزير جنيد أحمد بولوك بخصوص إلصاق التهمة بأعضاء الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش
قال هذه الأقوال في إحتجاج المشتركة من رئيس المركزي ياسين عرفات ونائب الأمين العام مبارك حسين لا يتحكم الإرهابي من حزبهم بل رئيس ساتروليغ وسكريتار العام ونائب الوزيرهم يتهيج الأخبار ضد حزب الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش ، وصرحو الأقوال لهجم جميع العمال الإتحاد الطلاب الإسلامي وأخذوا القانون بأيديهم طبعا هذه الأقوال غير العقلية وأيضا سكريتار العام ونائب الوزير بين مثله ويريد بقولهم ان يكتموا المجرم الأصيل ، وتضارب بين حزب ساتروليغ في كلية جلالباد سلهيت في تسع يناير الذي رأى الناس بوسائل الإعلام بعد ذلك تحرر المكان من ساتروليغ ، وقال الشرطة أن هذا التشارب بسبب الداخلية ساتروليغ وبين أيشا في الإعلام وأخذ الأخبار أيضا سي سي تيبي من مستشفى للطفل وللأم ثم دفع إلى الشرطة بعد ذلك هجم ساتروليغ هذا المستشفى لدفع الأخبار
بالحقيقة إذا كان العلاقة بين إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر في ذلك الحين يقبض الشرطة ولكن ما قبض العمال إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر ويشير أن المجرم الأصيل هو حزب ساتروليغ ، وعلم وفهم جميع الناس أن في هذا المجرم تولصل بين ساتروليغ مع ذلك تهيج الأخبار من رئيس حزب ساتورليغ ومن سكريتار العام ونائب الوزير وبعض من الجريدة مثل بنجلاديش بروتيدين وبنغلاترنبيون وأمدير شوماي ونيوايج وغير ذلك ، وواضح علينا إن حزبهم إرهابي وأيضا بين هذا الأخبار الكاذبة قال إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر أن أصبحتم أحد من حزب غير القانوني لأن ظهر هذا قبل إعلانكم وعندكم لا مانع القتال بشيئ صغير، القتال والإغتصاب وأخذ المال بقوة والظلم كله جدول اليومية إلى ساتروليغ، وظهر هذا بخطبة رئيس ساتروليغ ويحث جميع العمال ساتروليغ بهذه الخطبة وساتروليغ هم المجرم الأصيل في كل الحادثة
وقال الإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر لحزب ساتروليغ أن ساتروشيبر دائما يعمل في المشقة وكثير من التهديد ، ويحبنا جميع أهل البنجلاديش ونعمل إليهم من تكناف إلى تتوليا وإذا رأيتم إلى الماضي ترى أن الإتحاد الطلاب الإسلامي ما خضع أمام الباطل إذا لا تدفعوا إليهم التهديد ولا أخاف إلا الله أحدا ونعتقد السلامة ونحترم القانون مع ذلك نحن مستعد لمقابلة الظلم وجميع من الأعمال السيئة والجرم .