يوم الثلاثاء, ١٥ أغسطس ٢٠١٧

إخفاء العمل الغير الاخلاقي عن طريق التصريحات المستفزة من الستروليغ ضد إتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش

قال الرئيس المركزي ياسين عرفات عندما رفض المجتمع الاعمال التي يقوم بها ستروليغ فأرادو إخفاء أعمالهم عبر التصريحات المستفزة ضد إتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش
وقال هذه الاقوال في الاجتماع الذي أقيم في العاصمة دكا وكان الضيف الرئيسي لذلك الاجتماع وكان المسؤول عن البرنامج الامين العام مبارك حسين وكان حاضرا سكرتير السجلات سراج الاسلام
و رئيس الستروليغ أعطى لقادته القانون بالتصريح ضد أعضاء اتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش وهذا كان سببا في اضاعة الكثير من الطلاب الابرياء أرواحهم بسبب عنف مجرمو ستروليغ وكذلك الذين قاموا بالاعتداء على القائدين في سيلهت وقبل ذلك كان الشجار بين قدامى الحزب وأجداءه وهناك دليل لدى الشرطة بأن الذين قاموا بالهجوم ضد القائدين هم من الستروليغ أنفسهم ولكنهم يلصقون التهمة باتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش وكيف يستطيع شخص الاعتماد على الاكاذيب ويقول للاعضاءه القيام بالهجوم ضد اتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش وهذا شىء لانأمله من أي قائد حزب بل نأمله من قائد حزب إرهابي وهذا ماظهر أمام الجميع ويريد الستروليغ إبعاد النظر من الشعب ضد اعمالهم القبيحة وهذا مما لاشك فيه بدر وشاكيل وغيرهم ممن استخدموا الفأس في أعمالهم الاجرامية والاغتصاب في جامعة جانقير نوغور وقتل الاطفال في بطون امهاتهم وغيرها من الاعمال التي يقوم بها حزب ستروليغ وقدموها كهدية للشعب من قتل واغتصاب وبيع اسلحة والخداع وبيع الخمر التي تعد من الاعمال اليومية لقادة الحزب ولذلك لن يستطيع ستروليغ من إخفاء أعمالهم من الشعب وذلك بالتصريح ضد اتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش وعندما أخذ رئيس الستروليغ القانون بيده هذا يدل إنه لايقبل قانون المحاكم ولا يقبل الدستور والذي لايقبل الدستور يستطيع عمل كل شيء وإلصاق التهم ضد اتحاد الطلاب الاسلامي لن ينجح ونحن نؤمن بالديمقراطية السلمية وندين ونحتج ضد اعمال الفساد ونريد حقنا من هذه الاعمال واذا تم الاعتداء ضد قادتنا بالقول والفعل فان اتحاد الطلاب الاسلامي بنجلاديش قادر على الرد ونحن نطلب من كل الاحزاب الطلابية الوقوف مع بعضها ضد اعمال ستروليغ التخريبية