يوم الخميس, ١٧ أغسطس ٢٠١٧

" الإحتجاج والإدانة ضد الإعتداء والإعتقال وتهمة حيازة الأسلحة من قبل الستروليغ ضد إتحاد الطلاب الإسلامي في جامعة الإسلامية "

" الإحتجاج والإدانة ضد الإعتداء والإعتقال وتهمة حيازة الأسلحة من قبل الستروليغ ضد إتحاد الطلاب الإسلامي في جامعة الإسلامية "
لإخفاء الأعمال الغير جيدة لحزب طلاب ستروليغ فإنهم يقومون بمهاجمة والإعتداء والإعتقال صباحا مساء ضد أعضاء إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش وغير ذلك من الأفعال من إخراج الطلاب من مساكنهم وإتهامهم بحيازة الأسلحة وكذلك التصر كان الكاذبة ونحن نحتج وندين مثل هذه الأفعال وفي إعلان سشترك من قبل الرئيس المركزي ياسين عرفات والأمين العام مبارك حسين وقالا لإخفاء الأعمال القبيحة التي يرتكبها أعضاء الستروليغ فإن ضابط الشرطة بجانب الجامعة الإسلامية يرتكب الظلم ضد أعضاء إتحاد الطلاب الإسلامي ينجلاديش
ومنذ أيام يقوم مجرمين لستروليغ بحملة شرسة ضد الطلاب وضدبهم وإعتداء عليهم وتسليمهم للشرطو وذلك في الجامعة الإسلامية وأعضاء الستروليغ قاموا بتسليم العديد من الطلاب الشرطة والشرطة قامت بالصاق التهم ضدهم بأنه كان بحوزتهم أسلحة والذي يعتبر من التمثيل والكذب وحيازة الأسلحة حتى وان كانت الشرطة لها علاقة فإن إتحاد الطلاب الإسلامي ليست لهم أي علاقة وهذه الأعمال التبي يقول يها أعضاء الستروليغ والشرطة في الجامعة الإسلامية ضد الطلاب المظلومين يعتبر من الفساد والظلم ضد الطلاب وكل هذه الأعمال بسبب الجشع السياسي ونحن ندين ونحتج ضد هذه الاعمال منذ عدة أيام في وسائل الإعلام مثل صحيفة ينغلاتريبون قاموا باخفاء الأعمال السيئة للحكومة ولكن في نفس الوقت قاموا بنشر الأخبار الطويلة والعريضة ضد القائدة في إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش وإنهم قاموا بالاعتداء قادة حزب ستروليغ وقاموا بنشر الأكاذيب ضد الإتحاد الإسلامي مع عدم أخذ آرانهم في الموضوع وهذه ليس من المهنية الصحفية والإعلامية وفال القائد إن التهديد من قبل الشرطة والمسؤولين في الجامعة صخاياه الطلاب الأبرياء والذي لا يستطيع أحد أن يقبله ونحن يقول بوضوح أن إتحا الطلاب الإسلامي هو حزب واضح وسلمي وساعد وهذا ما يعتقده ايضا لشعب وإبحاد الطلاب الإسلامي ليس له أي علاقة بتهمة حيازة الأسلحة والإعتداءات وقال القائد نرحب بوسائل الإعلام والشرطة ونقول لهم عليكم بلإبتعاد عن نشر الأخبار الكاذبة وحملة الإعبقالات وغيرها