يوم السبت, ١٩ أغسطس ٢٠١٧

" إتخاذ إجراءات سريعة لمنع من حدوث كارثة في المنطقة الشمالية "

وقام أتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش في مواصلة توزيع الإغاثة
ومن أجل دعم ضحايا الفيضانات بدأو برنامج توزيع الإغاثات في مركز إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش وكان الرئيس المركزي ياسين عرفات حاضرا وقام بتوزيع الإغاثات بين ضحايا الفيضانات في منطقة دونات في بوجرا .
وقال الرئيس المركزي خلال توزيع الإغاثات إن هناك خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات بسبب الفيضانات في بعض الأماكن وهناك أزمة حادة في الغذاء والمياه النقيه وفي الوقت نفسه هناك احتمال من انتقال الأمراض عبر المياه والضحايا ينتظرون الإغاثة في مناطق مختلفة وهذا مايتم نشره في وسائل الإعلام وحالة المتضررين من الفيضانات تسير بشكل مخيف ومروع وهذا يدل أن الحكومة لم تتخذ التدابير الفعالة لإغاثة بالمياه والأدوية أو علاج الضحايا وبسبب الهمال فإن الكوارث الإنسانية في المناطق المتضررة في الفيضانات ستكون كبيرة .
ولابد من الحكومة أن يبذلوا أقصى جهودهم للمساعدة ضحايا الفيضانات والعمل بمسؤولية أكبر والشعب سيشكل مثالا للمسؤولية والتعاطف ولن يكون أحد صامتا لرؤية قسوة الأبرياء بمن فيهم النساء والأطفال .
وإتحاد الطلاب الإسلامي دائما مايقف بجانب الضحايا منذ وقت طويل ويقوم بتوزيع الإغاثات للناس في المناطق المتضررة بالفيضان في ديناجبور وجمال بور وغايبندا و سراج جونج و بانشاغاره و لال مونير هات و نيلفاماري وثاكورغاو نأمل أن تستمر مثل هذه المساعدات في المستقبل .
ونطالب الحكومة بإتخاذ إجراءات سريعة لصالح المتضررين بالفيضان .