يوم الخميس, ٣١ أغسطس ٢٠١٧

" الحكومة عليها اتخاذ الإجراءات الفعالة لإعادة بيئة التعليم في المناطق المتأثرة بالفيضانات "

قال الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ياسين عرفات إن الملايين من الأشخاص الذين فقدوا منازلهم جراء الفيضانات يخافون الآن , والفيضانات قد دمرت المؤسسات التعليمية في العديد من المناطق التي اجتاحتها الفيضانات في البلد , وحتى الآن لم تتمكن الحكومة من اتخاذ الاجراءات الفعالة لتقديم الدعم والتعليم للشعب في المناطق المتضررة من الفيضانات وفشل الحكومة في مساعدة ضحايا الفيضانات خلق حالة مقلقة .

وهذا البرنامج أقيم في دكا برعاية إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلادبش في مختلف المؤسسات التعليمية لمساعدة ضحايا الفيضانات وقد تم تقديم مساعدات مالية للأسر المتضررة وكان الرئيس المركزي الضيف الرئيسي والمنظم لهذا البرنامج الأمين العام مبارك حسين وقد حضر القادة المركزيون الآخرون .
وقال الرئيس المركزي إن الوضع في المناطق المتضررة من الفيضانات لم يتحسن حتى فترة طويلة من الزمن بسبب الإفتقار إلى الدعم الكافي والوضع أصبح خطير ومثير للقلق في المناطق التي تعرضت للفيضانات ومع انعدام الإغاثة ازداد معدل انتشار الأمراض المنقولة عن طريق المياه ويعيش الناس في المناطق التي تعرضت للفيضان والمغمور بالمياه حياة هادئة وتعتمد المناطق المتأثرة بالفيضانات أساسا على الزراعة وقد تضررت هذه المناطق الشاسعة يالفيضانات والبنية التحتية لتلك المناطق تحطمت .
وفي بعض المناطق التي غمرت الفيضانات المؤسسات التعليمية تضررت كتب الطلاب ومع ذلك لا يوجد أي دليل على دعم الحكومة وتوزيع الإغاثات للناس في تلك المناطق . والأمة تشعر بالقلق إزاء ذلك وعلى الحكومة اتخاذ التدابير الفورية لمنع كارثة الفيضانات واتخاذ إجراءات فورية لمنع وقوع كارثة وندعو الجميع بما في ذلك الأغنياء والأثرياء من المجتمع من تقديم المساعدات في أقرب وقت ممكن .
وفي الوقت نفسه , لابد من إعادة البيئة التعليمية في المناطق المتضررة في أقرب وقت من خلال منح الطلاب الكتب والمواد التعليمية إذ لزم الأمر وعلى الحكومة من إعلان برنامج خاص للطلاب .

وقال إن إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش بدأ عملية الإنقاذ بمساعدة ضحايا الفيضانات وفي هذا المجال تعمل لجنة الإغاثة المركزية في إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش إضافة لذلك يشارك سكان المناطق المتضررة في أنشطة الإغاثة من إصلاح المباني والطرق وتقديم الخدمات الطبية وتوفير الرعاية الطبية المجانية , برنامج اليوم هو جزء من الأنشطة المستمرة من إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش للمساعدة ضحايا الفيضانات وستكون وسيلة للتقرب إلى الله ونأمل أن يقف جميع الناس بغض النظر عن الحزب وسيكون هذا العيد بدون فرح تقديرا للمتضررين .

 

সংশ্লিষ্ট