يوم الجمعة, ٠٥ يناير ٢٠١٨

علينا بالوقوف بجانب الناس في الشتاء لأسباب إنسانية - رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش

وقال ياسين عرفات، الرئيس - إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش، انه لا يوجد حد لمصاعب الفقراء فى الظروف الباردة. كثير من الناس غير قادرين على شراء ملابس الشتاء الدافئة بسبب الضائقة المالية. بسبب عدم وجود الملابس الدافئة اللازمة، وهم يعيشون في حياة روح الدعابة المتطرفة. لذلك فإن مسؤوليتنا الأخلاقية تقف إلى جانب الشعب البارد بسبب الإنسانية.

وقال هذا في قاعة محلية من ثاكورغاون بمبادرة من فرع مدينة ثاكورغاون من إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش، ضيف كبير في توزيع الملابس الشتوية بين الطلاب المتضررين. وحضر الاجتماع رئيس وزراء مدينة ثاكورغاون راجور رحمان راجو برئاسة السكرتير زيباير الماسوم وحضره سكرتير العلوم المركزي رشيد الاسلام ورئيس المنطقة بالانابة سيف الاسلام والامين العام لتنظيم المدينة شاه علم وقادة المنطقة والمدينة.
ثم وزع الملابس الدافئة بين الفقراء في حول لهم ولا قوة في قاعة محلية نظمها فرع مدينة ديناجبور في فترة ما بعد الظهر. كما حضرها رئيس بلدية ديناجبور سهيل رنا، وزعماء محليين من بينهم وزير العلوم المركزى رشيد الاسلام، وسكرتير المدينة توفيل احمد، وتنظيم سكرتير ابو الكلام.

وقال رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش، لا توجد وسيلة لفهم الألم والمعاناة من الناس الذين سقطوا. ففي كل عام يعاني جزء كبير من السكان من البرد في فصل الشتاء. وعلى وجه الخصوص في الجزء الشمالي من البلد، لم يتم تخفيض مصاعب الناس المتضررين من الفيضانات، إلا أن هناك زيادة أخرى في آلام الشتاء الشديدة. من جانب واحد، وشرائها الملابس الدافئة هي واحدة من أصعب العقبات لمنع نزلات البرد، في حين أن آخرين يعانون من أمراض غير صحية بسبب الظروف الباردة. والفلاحون الذين لا يملكون أرضا، والعمال الميدانيين، والطبقات الدنيا، الذين عانوا من أشد المعاناة في الشتاء،لأنهم ليس لديهم الملابس الدافئة اللازمة، أنهم يعيشون في حياة مستقرة جدا. عدد الأغنياء في البلاد ليست منخفضة، لكنها لا تساعد الناس الباردة. كل إنسان يحتاج إلى إنسانية متبادلة. والمسؤولية الإنسانية التي يتحملها الأثرياء في المجتمع هي مساعدته إذا كان عاجزا عندما يكون عاجزا أو عاجزا. يجب أن يكون الجميع الرحمة والحب الحقيقي والانسجام والوئام والتعاطف مع الخلق بأكمله. إذا كانت الحكومة، ودعم أغنياء المجتمع والأثرياء، وتمديد أيدي الناس البؤس المؤسف المؤسف، ومعاناة الشعب البارد سوف تقلص إلى حد كبير.

وقال إن العمل العظيم المجيد يأتي إلى الأمام مع مساعدة من الناس غير قصد دون انانية. لذلك، من الضروري لشعب جميع العمال المهنيين أن يتقدموا تلقائيا في غياب الافتقار إلى الملابس الدافئة من المنظور الإنساني. من بداية تأسيس إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش، من ناحية، يتم تشجيع الناس على الوقوف بجانب الناس البرد وكذلك لمساعدة الناس من فئات مختلفة تقف بجانبهم. وقد تم توجيه كل زعيم بالفعل للوقوف بجانب البرد ومواصلة توزيع الملابس الشتوية في أجزاء مختلفة من البلاد. ونأمل أن يتمكن أهالي هذه المهنة من الوقوف إلى جانب أهالي هذه المهنة. إن شاء الله، وسوف تستمر أنشطتنا.

সংশ্লিষ্ট