يوم الأحد, ٢١ يناير ٢٠١٨

" تأكيد نصر المسلمين بمواجهة المؤامرة المحاكة ضدهم "

قال رئيس المركزي ياسين عرفات بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش يستمر المؤامرة على حركة الإسلامية ولو كان 90 في المئة مسلما في هذا البلاد . ويجري تحويل الإسلام إلى جيل الشباب من خلال القمع والتعذيب والدعاية سوف يتأكيد نصر المسلمين بمواجهة المؤامرة المحاكة ضدهم .

وقال هذه الأقوال في حفلة التي قام بمنطقة سلهت وتقدم الحفلة بيد رئيس قسم الدعوة شاه محمد محفوظ الحق وكان رئيس المركز السابق وأمير الجماعة الحالي من سلهت محاكم إحسان المحبوب زبير وأعضاء البرلمان السابق أستاذ مولانا فريد الدين سودوري ورئيس قسم بيت المال حسن البنا ورئيس التعليم راشيد الإسلام قسم إيس أر دي جمشد عالم وقسم القراءة عبد الله المحمود ورئيس قسم المدرسة عمران خالد وبعض الضيوف كان حاضرا في هذه الحفلة .

وقال رئيس شبير إن الصراع بين الحقيقة والكاذبة هو الأبدية على مر العصور حاول جنود الله قصارى جهدهم لإثبات الحقيقة. ومن ناحية أخرى فإن قوة إلغاء الحقيقة هي إسقاط الحقيقة. على مر العصور لم ينج رسل النبي من مؤامرة الإلغاء. أنواع مختلفة من المؤامرات كانت مختلفة في أوقات مختلفة. وفي الوقت الراهن واصل المتخربون جميع أنواع المؤامرات ضد الحركة الإسلامية. وبنغلاديش ليست استثناء واحد من وحدة تحكم هو مؤامرة ضد إلغاء القمع الشمولي والقمع والدعاية والغرض من كل سلطة إلغاء هو نفسه وهو إبقاء الطالب بعيدا عن الحركة الإسلامية. والحقيقة تتجلى وكاذبة وهذا هو إعلان الله سبحانه وتعالى الذي انعكس في العمر فشلت محاولة إلغاء شاهد التاريخ لذلك وسيكون هناك نصر الإسلام من خلال مواجهة أي عقبة.
وقال رئيس المركزي ياسين عرفات بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش إن البلاد والأمة ينظران الآن إلى شبير لذلك لتحقيق هذا التوقع علينا أن نعمل على طريق الرفاه البشري وزيادة الأنشطة البناءة ويجب أن يكون الشباب دافعا للعمل في رفاه شعب البلد الجواب على كل قمع الاعتداء هو الصبر في هذه الحالة يجب علينا الحفاظ على شخصيتنا مع الجدارة والموهبة والطابع ونحن نعلم أن هذه المهام ليست سهلة ولكن هناك مخاطر في هذا المنصب ولكن في هذا الصدد تقع مسؤولية الحفاظ على الأنشطة البناءة من أجل رفاه الأمة عن طريق تقديم أقصى

قدر من الصبر والشجاعة ونحن نؤمن إيمانا راسخا بأن هزيمة الحقيقة تكمن في وجه الحقيقة عندنا .

সংশ্লিষ্ট