يوم الجمعة, ٠٧ سبتمبر ٢٠١٨

" الإحتجاج والإدانة لتعلق العمليات القتل وقبض رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر السابق من مدينة رانغبور "

إحتج من إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش لتعلق العمليات القتل وقبض راجب الرحمان بلاش رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر السابق من مدينة رانغبور
قال رئيس المركزي ياسين عرفات وأمين العام مبارك حسين في أحد الأخبار المشتركة إن الشرطة سوف تساعد في الأنشطة غير القانونية وغير القانونية خلال هذا الوقت كان يستريح بعد الغداء في نفس القضية وتم القبض على حالات المتشددين وقد قام بحملة الضوء على ذكر الكوكتيل والقضبان وعصي الخيزران وقد تم حبسه لتعذيبه وهذه الأنشطة غير المسؤولة للشرطة هي الانتقام السياسي لا شك في وجود أي علاقة مع المتشددين لا توجد علاقة بين التشدد والإسلاموية التي أثبتت أنها على مستوى العالم ومع ذلك من خلال إساءة استخدام قضية المتشددين جعلت الحكومة مؤامرة للتغلب على صورة إتحاد ساتروشيبر سياسيا قادة إتحاد ساتروشيبر والناشطين في جميع أنحاء البلاد قبل جدول أعمال الحكومة من الإرهابيين الذين شاركوا في الدعاية نفذت بطريقة مخططة ولبعض ضباط الشرطة ولكن ثبت أن جميع الادعاءات ضد نشطاء شبير عوضت عن الوقت ويدرك رجال الشرطة والمسؤولون الحكوميون تماما أنه لا توجد علاقة مع التشدد الإسلامي ومع ذلك يعتقد شعب البلاد أن هذا النوع من النشاط غير السياسي هو جزء من المؤامرة ضد الحركة الإسلامية يبدو أن الحكومة تريد إبقاء قضية التشدد في خطر بسبب أضرارها لكن شاتراشيبر كان يعارض دائما التشدد ونوايا السياسات السلمية والسلمية
وقال الزعماء إن الحكومة غير الشرعية أخذت البلاد في وضع لا يستطيع الناس الاحتفال به في بيتها سلميا حتى خلال العيد لم تقم الحكومة القمعية بوقف اضطهاد الحكومة المضطهدة وحتى في هذه الحالة فإن مثل هذه الحوادث ستجعل الناس أكثر سخرية وسحبت على الفور الأمر وطالبت بإطلاق سراح راجبور رحمن بلاش الذي ألقي القبض عليه وفي الوقت نفسه وقال للحكومة والشرطة لإبعاد عن هذه الأعمال غير السياسية.