يوم الأحد, ٠٤ نوفمبر ٢٠١٨

" الإحتجاج والإدانة من التمثيل القنبلة والدراما من الشرطة في مكتب ساتروشيبر شيتاغونغ خلال اليل"

قال في بيان مشترك للاحتجاج رئيس المركزي ياسين عرفات والأمين العام مبارك حسين أخبرنا رئيس قسم مدينة شيتاغونغ الشمال أحمد صالح ونائبه أ س م ريحان انفجر قنبلة فى مكتب شيتاغونغ متروبوليتان الشمالى وكان المكتب مغلق وعمل هذه الأعمال من إشراف ضابط الشرطة مهدي حسن. وتخريب مكتب والاستمرار في هياج الطلقات الخاصة والقنابل تنفجر القنابل والدراما كاذبة من الحكم والحكومة الفاشية تطبيق القانون وأطلقوا النار على أنفسهم وأطلقوا النار على وسائل الإعلام لجذب العاملين في وسائل الإعلام إلى اللعب ونعتقد أن هناك مؤامرة كبيرة وراء إنشاء هذه الدراما عن طريق جلب عدد كبير من رجال الشرطة حول مكتب مغلق ونحن لا نعرف لغة إدانة مثل هذه الجريمة البشعة للشرطة وقد تعرضت أعماله السيئة لانتقادات

واسعة في جميع أنحاء البلاد وتعرض الناس للكراهية تجاه الشرطة وإلى جانب ذلك كان في الجامعة الإسلامية قد عمل مثل هذا وغير المكان لكنه لم يغير موقف الكراهية غير السياسي و أسوأ الأمثلة هو الدراما التي وقعت حول مكتب شبيراليوم وإن الحكومة غير شرعية منذ توليها السلطة في مكتب وأغلق في تاريخ 15 سبتمبر 2018 كسر وأغلق ثم لم يكن هناك شيء في الشرطة وتم إغلاق المكتب لفترة طويلة بسبب مضايقات الشرطة والشرطة دائما تحتفظ بالمكتب في مراقبتهم بلواقع واختارت الشرطة هذا المكتب المغلق لتنفيذ مؤامراتهم والآن بدأ التمثيل الجديد من الشرطة مهدي حسن.


وقال القادة إن العملية تمت فقط لغرض تنظيم الدراما لغرض إغلاق المكتب ومن أجل مراقبة أوامر الحكومة الفاشستية غير الديمقراطية وجاءت الشرطة إلى المؤامرة لزعزعة استقرار البيئة الطبيعية للبلاد وكان إتحاد الطلاب الإسلمي ساتروشير بنجلاديش يعمل من أسلوبهم ولا يعتقد الإتحاد مثل هذا الإرهاب والفسار وفكر الحكومة أصبح في الأسفل.


وقال القادة أنه منذ إنشاء منظمة طلابية مثالية وكان طلاب شاتراشيبير يساعدون الطلاب على تحسين ممارسات الدراسة ولكن الحكومة والشرطة كانت دائما تمنع أنشطة ونطالب بوقف هذه الأنشطة المسيئة باسم تفتيش وإن الحكومة والشرطة دائما يمنعون أعمال الإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش.