إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش عازمون و بقوة على تحقيق حلم شعب

وقال قادة إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش إنه في العاصمة من مختلف فروع العاصمة، كان قادة البلد الذين أجروا البلد بعد استقلال البلاد محاطا بالمؤامرة الضخمة التي حولت البلاد إلى سلة بلا سلة. المثقفين والطلاب الذين فقدوا أخلاقهم، تخلصوا من الابتزاز والعطاءات وإدمان المخدرات. ولم تكن لدى الجامعات البيئة المناسبة للتعليم. ونتيجة لذلك، ينظر إلى الاضطرابات حولها. في الحقيقة التي لا مفر منها في ذلك الوقت، بدأ إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش الرحلة في 6 فبراير 1977. وكان الهدف هو رفع مستوى كرامة الأمة من خلال تطوير قيادة صادقة وفعالة وقومية لبناء الأمة وبناء المجتمع الإسلامي. من أجل ارتداء كل واحدة من الرحلة، وكان شاتراشيبير لتقديم السخط وفي كل مرة، يتعين على الدولة وقوات الإلغاء أن تحمل دماء الأبرياء بما في ذلك القتل والاختفاء والتعذيب والاعتقال والسجن. لقد خرج القادة والناشطون بكل شدائد بالإيمان والشجاعة والصبر. ولكن على أساس القيم الإسلامية، لم يكن هناك منعطف واحد من هدف خلق دولة مزدهرة. في تبادل أقصى قدر من التضحية، أصبح شاتراشيبير نقطة محورية لرغبة الأمة في المستقبل من خلال مواجهة الصدر وإلغاء القرآن. حتى بعد مئات من المحن، كان ينظر إلى هذه القافلة في ممر الملايين من الطلاب اليوم. في النهوض إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش، ليس فقط المجتمع الطلابي، ولكن أيضا الحب في وقت مبكر والتعاون من جميع الناس من مهنة لعبت دورا هاما. لذلك إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش عازم على تحقيق أحلام شعب البلاد.

التقرير الشهري لرصد حقوق الإنسان سبتمبر2017

فحقوق الإنسان هي حق من حقوق الإنسان المتأصلة، ولا يتحقق إلا بعد ولادة الإنسان. إن حقوق الإنسان ضرورية للحق في الحياة وفي تنمية الحياة البشرية. في الأساس هو حق متكامل وغير كفء. وفي الدولة الديمقراطية، تلتزم الدولة بإعطاء جميع حقوقها وحرياتها لمواطنيها. ومن أجل حماية حقوق الإنسان، قدمت الأمم المتحدة لأول مرة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10

" إستعمل تعليم الرمضان لإزالة تفاوت الإجتماعية "

قال رئيس المركزي ياسين عرفات بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش أن تفاوت الإجتماعية أصبح صعوبة في وقت الحالي وهذا غير المرجو في بنجلاديش لأن أكثر عدد سكان

"الشهداء في 11 مارس مصدر إلهام الحركة الإسلامية "

ال الأمين العام للإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ( ساتروشيبر ) سياسة الإتحادات الطلابية الفاسدة تعتمد على القتل في ذلك اليوم في جامعة راجشاهي الحقول الخضراء أصبحت حم بسبب الدماء و الأعمال البربرية من العنف لاتزال حتى اليوم , ولكن إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ( ساتروشيبر ) لم يتوقف لهذا والشهداء في 11 مارس مصدر إلهام الحركة

إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) يلعب دورا تاريخيا في تحقيق تطلعات الأمة

قال الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) ياسين عرفات استخدام جميع الطرق الممكنة في تطوير الأيديولوجية والإستفادة الممكنة والعمل بشكل الجيد لبناء دولة مزدهرة وفي نفس الوقت الآمال المتطلعة من قبل الشعب تحقيق التوقعات وسوف نواجه كل الصعاب لتحقيق تطلعات الأمة وإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) يلعب دورا تاريخيا في ذلك وقال هذه الأشياء في اجتماع للإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) الذي أقيم في منطقتي شيتاغونغ الجنوبية والشمالية في اجتماع للأعضاء وكان الضيف الرئيسي لهذا الإجتماع الرئيس المركزي وأيضا كان حاضرا الرئيس للفرع الشمالي في مدينة شيتاغونغ توحيد الإسلام وكذلك كان حاضرا أيضا من أعضاء الجماعة الإسلامية والسكريتر للجماعة في مدينة شيتاغونغ المدير نور الأمين وكذلك الرئيس السابق أنور عالم تشودري. والرئيس للقسم الأدب والتخطيط سراج الإسلام وكذلك الرئيس للدعاية والإعلان مستفيض الرحمان والرئيس للقسم العلوم راشد الإسلام والرئيس السابق للفرع الشمالي في مدينة شيتاغونغ صلاح الدين محمود وكذلك الرئيس السابق للفرع الجنوبي عبد العزيز وقال أيضا إن الحقائق التاريخية صحيحة ونحن سوف نحقق بلك الحقائق ونتقدم على ضوئها وإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) يخطون لكي يواجهوا كل المصائب التي تواجهم داعمين أنفسهم بكل المبادئ والأخلاق الفاضلة ولن تتغير هذه المبادئ ونحن نؤمن بأن المظاهر الفاسدة سوف تهزم أمام القوة الجيدة ولذلك فإن السنة الجديدة لا بد لها من إيمان جديد ولابد أن نتذكر أن إتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) اليوم أصبحت منظمة كبيرة ولكن الآلف من الطلاب الآن على الطريق الخطأ ولذلك لابد علينا من مواصلة العمل لتكوين مجتمع طلابي يكون على ضوء القرآن والسنة وفي ضوء القرآن تكوين جيل متكامل يحقق الآمال والمتطلبات .

" لقد أصبح ساتروشيبر بنجلاديش رمزا لأمل الأمة من خلال عملهم "

وقال رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش كانت وحدة إنشاء الطلاب من إراداة الشعب ومن الزمن والسياق البلاد الاجتماعي والاقتصادي والديني والسياسي والثقافي للظهور هذه المنظمة يجعلها لا مراد منه منذ تأسيسها وقد خلق طلاب شيبر اتجاها جديدا في السياسة الطلابية. الإسلام والعمل البناء لحماية استقرار البلاد والأمة لديها أمل في المنظمة. ومع ذلك، الإسلام وأهله وطني ولكن أيضا رمزا للأمل كما تعرضوا للتعذيب طالب الشمولية التي كانت على وحدة لم يسبق له مثيل فات فات على طول منحنى على طول منحنى رحلة طويلة أننا القتل والاختفاء والتعذيب والتآمر والدعاية سوف تصبح ضحية للإرهاب. تم تعيين مؤسسة الدولة حتى تدمير الأدلة على وحشية من أسوأ المؤامرة كانت جميع ولكن الصبر والكياسة ولقد تم التعامل معها من خلال الأنشطة البناءة إن الإساءات من الإلغاء لا يمكن أن تحيد عن كمية الشعر لغرضنا المستهدف. بدلا من ذلك زاد المسار أكثر من ذلك شهدت الطلاب حدة النشاط بناءة في البلاد. بدلا من ذلك،كل من إصاباتهم زادت مصداقية المجتمع الطلابي.

" نشر الثقافة السليمة والاصدارات الجيدة التي تساعد في تطوير الشعب – الرئيس المركزي "

ال ياسين عرفات الرئيس المركزى لإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ان الشعب في البلاد يمكنه ان يرى انعكاسا مروعا لتدمير الاخلاق. وبهذا التأثير الشرير، يتجه جزء كبير من المجت الشاب نحو التدمير. الآن كل وصي قلق بشأن أطفاله. في هذه الحالة، من المتوقع نشر منظمة إتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش للاطفال للجمهور من أجل تنمية ثقافة صحية.

" طلب فوري للإعتراف الرسمي بالمدرسة القومية وإزالة الصنم من مباني المحكمة العليا "

ال الرئيس المركزي للإتحاد الطلاب الإسلامي بنجلاديش ياسين عرفات بأن الإعتراف الرسمي لنظام المدرسة القومية ماكان مطلب فقط من قبل طلاب المدرسة القومية ومعلموها وعلماءها بل كان مطلب كل مسلم يحب الطلاب في هذه البلاد وعليهم من الإبتعاد من أي سياسة أو لعب للإعتراف بالمدرسة القومية في نفس الوقت وضع معبود الآلهة اليونانية أمام محكمة البلاد العليا ضد إعتقاد ومذهب غالبية سكان البلاد هناك يجب أن يكون تطبيقا فوريا من التفويض وخطوات المدارس القومية للإزالة المعبود من المحكمة العليا

" مبادئ الشريعة الإسلامية الوحيدة التي يمكنها من إنقاذ جيل الشباب من الدمار "

لدمار " ال الرئيس المركزي لإتحاد الطلاب الإسلامي ( ساتروشيبر ) ياسسن عرفات لابد من العمل بلا كلل من أجل تحويل المجتمع من مجتمع يعاني الفساد إلى مجتمع يتحلى بالمبادئ الإسلامية من أجل إنشاء بنجلاديش مزدهرة , هدفنا هو إعداد جيل في ضوء المبادئ الإسلامية لأن الأخلاق الإسلامية فقط يمكن أن تنقذ الشباب من الدمار .