يوم الأربعاء, ١٨ أغسطس ٢٠٢١

لا بديل لإقامة المسؤولية الصادق لتحقيق حلم الاستقلال - مولانا رفيق الإسلام خان"

قال رفيق الإسلام خان، مساعد سكرتير الجماعة الإسلامية البنجلاديشية والرئيس المركزي السابق بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش: إنأطفال البلاد بنجلاديشحصلوا الاستقلال بنجلاديش لدفاع دماء صدورهم من جيش باكيستان. ورسم العلم بالأحمر والأخضر مع وعد ببناء دولة سعيدة ومزدهرة على وجه الأرض. ولكن محزن لنا هذا الحلم العزيز للمقاتلين الأبطال في حرب التحرير العظمى سوف أصبح اليوم بسبب القيادة السيئة، وفي هذه الحالةلا بديل لإقامة قيادة لبناء بنغلاديش مزدهرة وتحقيق حلم الاستقلال. وكان يتحدث بصفته الضيف الرئيسي في حفل توزيع الجوائز الذي نظمه بنجلاديشي إسلامي تشاتراشيبير بمناسبة "الذكرى الخمسين للاستقلال" و "الذكرى 44 لتأسيس ساتروشيبر". و كان الرئيس المركزي السابق من إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش محمد ياسين عرفات والضيف الخاص في الحفل الذي ترأسه رئيس صلاح الدين الأيوبي وأدارها الأمين العام حافظ راشد الإسلام بإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش.
وقال الضيف الرئيسي: إن استقلال أي بلد لا يكون له معنى إلا عندما يتمتع كل مواطن في ذلك البلد بمزايا الاستقلال. وعلى الرغم من أن دستور بلدنا يضمن الحقوق الأساسية لجميع المواطنين ، إلا أنه في الواقع لا ينظر إليه على أنه تراجع ويكافح ثلثا سكان البلاد باستمرار للبقاء على قيد الحياة، وعدد لا يحصى من الناس يعيشون تحت خط الفقر ولكن لدينا موارد طبيعية وموارد بشرية ضخمة لبناء بنغلاديش مزدهرة. والاستقلال ازداد عدم المساواة السياسية والاقتصادية في شمال بنغلاديش عدة مرات مقارنة بفترة باكستان، واليوم ليس لدى شعب البلد ما يقوله عن الحقوق الأساسية وحقوق الإنسان. والحكومة لا تولي أي اهتمام للدستور لقمع المعارضة ويتعرض القادة والنشطاء المناهضون للحكومة باستمرار للقتل والاختطاف والمحاكمة من الحرم الجامعي إلى شوارع السياسة الوطنية، لقد توقف القانون والنظام في البلاد اليوم، ولا يتمتع الناس بالأمن في منازلهم / غرفة نومهم اليوم، وتتعرض أمهاتنا وأخواتنا للاغتصاب من قبل كوادر الحزب الحكومي في الحرم الجامعي وفي أجزاء مختلفة من البلاد، ومن ناحية تحرم الحكومة الشعب من حقه في التصويت ومن ناحية أخرى يشتغل قادة وعمال حزبهم بنهب أرواح الناس وفي المجرم.

قال رفيق الإسلام خان: يجب على إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش أن يتقدم للتغلب على مصيب الأمة، ويجب بناء القوة الأيديولوجية تحت قيادة الطلاب المتميزين في كل حرم جامعي في البلاد. وعلى المجتمع الطلابي أن ينزل إلى الشوارع للرد على المؤامرات المعادية للوطن وكل سوء ارتكبته الحكومة. في نفس الوقت علينا أن نعد أنفسنا لبناء بنغلاديش مزدهرة، ويجب أن يكون قويا في الفكر والقوة المعنوية، ومستنيرين بنور العلم ويتعين على المجتمع والدولة الوفاء بمسؤولية إعطاء القيادة المنشودة، وأعتقد أنه سيتم الإستقلال بيد إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش إن شاء الله.
وفي خطبة الرئيس، قال رئيس إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش: إن بعد الاستقلال يميل الطلاب في السياسة من خلال إمساك أيدي طبقة من السياسيين غير الشرفاء، وأصبحت الجامعات عبارة عن معسكرات صغيرة وكان الحرم الجامعي غارقا في دماء طالب جدير بالتقدير تلو الآخر على صوت إطلاق النار. وتم تحويل الحرم الجامعي إلى مسلخ وفي هذا الوقت أضاء إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش في الحرم الجامعي المظلم بمصابيح من الضوء. وأعطت إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش الطريق الصحيح والسياسات الأيديولوجية للطلاب الجديرين. وكان باتيل شاكتي نشطا دائما لوقف التقدم الأيديولوجي لإتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش. ولم يتراجع إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش عن تقدمه الأيديولوجي، ويقفهم على طريق الدم بشديد ويتقدم إلى الأمام إن شاء الله.
وقال كذلك إن شرور القيادة واضحة مثل ضوء النهار إلى الأمة، وأصيبت بنجلاديش باللمسة السامة للقيادة غير النزيهة ولذلك اليوم وصل الإستقلال إلى 50 عاما، فإن شعبها محروم من السعادة الحقيقية للاستقلال من أجل مصلحة أهل الوطن، ويخرج إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش من قيادته غير النزيهة ودوره في إقامة قيادة، وتبنت إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش خطة مناسبة لبناء كل مواطن في البلاد بطريقة نزيهة وفعالة ووطنية لبناء الديمقراطية والمساواة والعدالة في بنغلاديش، ولا يتزعزع في تنفيذ أهدافه، نحن ملتزمون بشدة بتحقيق الحلم الحقيقي.
ويذكر، أنه بمناسبة الذكرى الخمسين للاستقلال، وأعلنت إتحاد الطلاب الإسلامي ساتروشيبر بنجلاديش عن مسابقة في كتابة المقالات ومسابقة لقراءة الكتاب في 12 مارس، وأظهر الإعلان عن جائزة سبعة مائة ألف تاكا.